نقلا عن موقع مصراوي

قالت آية الله مصطفى معلمة بإدارة حلوان التعليمية إنها فوجئت بانتشار شائعات حول وفاتها بعد أول يوم امتحانات الثانوية العامة ولكنها بصحة جيدة .

وأضافت “عبد”، في مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي”، المذاع عبر قناة “صدى البلد”، اليوم الثلاثاء، أنه تم التواصل معها من جانب وزارة التربية والتعليم للاطمئنان عليها بعد شائعة الوفاة وتم إنهاء أوراق اعتذارها عن المراقبة في الثانوية العامة.

وأشارت إلى أنها تعاني من فيروس كورونا وكانت تتابع مع أحد الأطباء وذهبت لمستشفى حلوان العام وأن أسرتها تعاني من نفس أعراض كورونا ولا تعلم مصدر العدوى حتى الآن، مضيفة: “عائلتي كلها مصابين بفيروس كورونا وزوجي الشخص الوحيد الذي لم يظهر عليه اعراض كورونا”.

وأكدت أنها في الأسبوع الثالث من إصابتها بفيروس كورونا ذهبت إلى مستشفى حلوان العام وأجريت التحاليل والأشعة وخضعت العزل المنزلي لأن الأعراض لا تستوجب الحجز في المستشفى، ولم تجري المسحة الثانية حتى الآن.

وأشارت المعلمة أنها تقدمت بطلب اعتذار يوم السبت عن المراقبة في امتحانات الثانوية ولكن لم تنظر المسؤولة إلى الطلب

ورفضته دون مناقشة وذهبت للامتحان يوم الأحد وخالطت العديد في الميكروباص والمترو ولكن كنت حريصة على التباعد وارتداء الكمامة، وفوجئت بعد الحصول على إخلاء الطرف بتحويلي للشئون القانونية.