كتاب فن الحرب سون تزو كتاب يناقش كيف تنجح في الحرب ولكن حياتنا ملئية بالحروب التي نخوضها يوميا وكتاب فن الحرب يتكلم عن القائد الناجح في ميدان المعركة

كتاب فن الحرب

لم يكن من الغريب ان يعتبر كتاب فن الحرب احد اهم 100 كتاب في تاريخ البشرية فقد اشتهر هذا الكتاب في المحافل العسكرية وبين المتخصصين في العلوم العسكرية الاستراتيجية بانه الكتاب المقدس للدراسات العسكرية فصول الكتاب ال 13 عشر ذات

مغزي تكتيكي وكانت اول ترجمه له الفرنسية منذ مائتي عام فالكتاب وضع منذ اكثر من 25 قرنا ولايزال صالحا للتطبيق حتي اليوم في مجال ادارة الصراع ليس الصراع العسكري فحسب ولكن ايضا في المجالات السياسية والادراية وحتى الرياضية

كتاب فن الحرب حرصت القيادة الامريكية على ان يحمله كل جندي ذهب الى حرب تحرير الكويت لقراءته كما اعتادت ايضا الشركات اليابانية على اخذ النصائح التي حفل بها هذا الكتاب وايضا في تطبيقها هذا الكتاب لا يركز على تحقيق النصر وحسب

بل ايضا تجنب الهزيمة والخسارة وتقليل وتفادي الخسائر بأكبر قدر ممكن في كتاب فن الحرب

شاهد ايضا : كورسات اونلاين بشهادة معتمدة

وصف الكتاب

هو إطروحة عسكرية صينية كتبت أثناء القرن السادس قبل الميلاد من قبل سون تزو Sun Tzu. ويقع الكتاب في أكثر من 6000 مقطع صيني ويضم 13 فصلا، كل فصل منها مكرس لأحد خصائص الحرب، اعتبر لفترة طويلة مرجعاً كاملاً

للإستراتيجيات والوسائل العسكرية. حيث كان له تأثير ضخم على التخطيط العسكري. ترجم في أوروبا قبل مائتي سنة من قبل المنصر الفرنسي Amiot. الكتاب لعب دورا في التأثير على نابليون، و الأركان العامة الألمانية، وحتى في تخطيط عملية عاصفة

الصحراء. الكتاب كان ملهما لزعماء عالميين مثل ماو تسي تونج. ترجم الكتاب إلى 29 لغة أجنبية منها. هنالك أكثر من نسخة عربية، أهم مترجميها هم سمير الخادم مع مؤسسة دار الريحاني للطباعة والنشر، ومحمود حداد مع دار القدس.

من الكاتب

تروى لنا المخطوطات الصينية أن سون تزو ووه كان مواطناً وجندياً في مملكة تشي؛ وبسبب ذيوع خبرته في فنون الحروب والقتال طلب منه الملك هوو لوو أن يضع خلاصة خبرته وتجاربه في كتاب، فكان كتاب فن الحرب ذو الثلاثة عشر فصلاً

إن الكتاب الذي اُصطلح على تسميته فن الحرب للعبقري العسكري الصيني سون – تزو والمُسمى بنج- فا (أو الاستراتيجية العسكرية لسون تزو)، لهو واحد من أهم أندر المخطوطات القديمة في تاريخ العالم كله، وتعود الأهمية الفائقة لهذا الكتاب إلى بقاء

معظم ما جاء فيه من مبادئ صالحاً للتطبيق حتى يومنا هذا، رغم مرور ما يزيد عن أكثر من ألفي عام على كتابته، ما جعله الكتاب الاستراتيجي الأهم بلا منافس.

كتبت أثناء القرن السادس قبل الميلاد من قبل سون تزو Sun Tzu. ويقع كتاب فن الحرب في أكثر من 6000 مقطع صيني ويضم 13 فصلا، كل فصل منها مكرس لأحد خصائص الحرب، اعتبر لفترة طويلة مرجعاً كاملاً للإستراتيجيات والوسائل العسكرية. حيث كان له تأثير ضخم على التخطيط العسكري. ترجم في أوروبا قبل مائتي سنة من قبل المنصر الفرنسي Amiot

مكونات الكتاب

  • المقدمة
  • وضع الخطط
  • شن الحروب
  • الهجوم المخادع
  • المناورات التكتيكية
  • استخدام الطاقة
  • الضعف والقوة
  • فن المناورة العسكرية
  • تنوع التكتيكات الحربية
  • الزحف
  • التضاريس
  • أنواع الأرض التسعة
  • الهجوم بالنار
  • توظيف الجواسيس

بداية الكتاب

مشوقة جدا ففي بداية الامر في كتاب فن الحرب

تروى لنا المخطوطات الصينية أن سون تزو ووه كان مواطناً وجندياً في مملكة تشي؛ وبسبب ذيوع خبرته في فنون الحروب والقتال طلب منه الملك هوو لوو أن يضع خلاصة خبرته وتجاربه في كتاب، فكان كتاب فن الحرب ذو الثلاثة عشر فصلاً، فلما انتهى سون تزو من كتابته سأله الملك هوو لوو قائلاً: “لقد قرأت كتابك: فن الحرب، فهل يمكنني وضع نظرياتك عن إدارة الجنود تحت اختبار بسيط؟” بالإيجاب جاء جواب سون تزو، فسأله الملك مرة أخرى: “وهل يمكننا إجراء الاختبار على النساء ؟” فلم تتغير إجابة سون تزو!

على الفور، تم تجهيز 180 امرأة من جواري قصر الملك؛ قسّمهن سون تزو إلى مجموعتين، وعيّن على رأس كلتا المجموعتين إحدى المحظيات من الجواري، ثم أمرهن بأن يتسلحن بالحراب في أيديهن، ثم خطبهن قائلاً: “أعتقد أنكن تعلمن الفرق بين المقدمة والمؤخرة، اليد اليمنى واليد اليسرى ؟” أجابته النسوة: ” نعم!”.

فمضى سون تزو قائلاً: “عندما أقول: انظرن أمامكن، فيجب عليكن النظر للأمام؛ وعندما أقول “دُرّن لليسار” فيجب عليكن الدوران باتجاه أيديكن اليسرى، وعندما أقول “دُرّن لليمين” فيجب عليكن الدوران باتجاه أيديكن اليمنى، وعندما أقول “درّن للخلف” فيجب عليكن الدوران باتجاه أيديكن اليمنى إلى ورائكن”. فأجابته النسوة بأنهن قد فهمن كلمات الأوامر التي قد شرحها لهن.

قام سون تزو بإعداد الترتيبات من أجل بدء التدريب العسكري؛ ثم على دقات الطبول أعطى أوامره “درّن لليمين” لكن النساء انفجرن في الضحك ولم ينفذن الأمر، فعقّب سون تزو قائلاً: “إذا كانت الكلمات المستخدمة في إصدار الأوامر غير واضحة ومميزة، وإذا كانت تلك الأوامر غير مفهومة فهماً شاملاً، فيقع اللوم وقتها على القائد”.

ثم أكمل تدريبهن فأعطى أوامره “درّن لليسار” لكن النساء انفجرن في موجات من الضحك ولم ينفذن الأمر، فعقّب سون تزو قائلاً: “إذا كانت الأوامر واضحة ومميزة، وإذا كانت الأوامر مفهومة فهماً شاملاً ولم ينفذ الجنود الأوامر، فيقع اللوم وقتها على الجنود”.

هنا أصدر سون تزو الأوامر بقطع رقبة قائدتي كلتا المجموعتين أمام النسوة!

كان الملك يراقب التدريبات من مكان قريب، فلم يسرّه فصل رقبة جاريتيه المحظيتين عنده، فأرسل إلى سون تزو قائلاً: “لقد أصبحت واثقاً من قدرتك على التعامل مع الجنود، ولن يلذ لي طعام أو شراب بدون هاتين الجاريتين، لذا فإني أرغب في توفير حياتهما!”

أرسل سون تزو مجيباً رسالة الملك: “بتكليفكم لي قيادة قواتكم العسكرية، فإن هناك بعض أوامركم التي لا يمكنني قبولها وأنا تحت هذا التكليف”.

وتم إعدام القائدتين أمام النسوة. ياله من كتاب فن الحرب

وعلى الفور تم تعيين من تليهن في الحظوة لدى الملك كقائدتين للمجموعتين، وتم استئناف التدريب على صوت الطبول فلم يضحك أحد، وتقدمت النسوة في التدريبات العسكرية بكل دقة وانضباط دون أن يخاطرن بإصدار أي صوت!

ثم أرسل سون تزو رسالة إلى الملك قائلاً: “لقد تم تدريب وتنظيم جنودكن، وهن الآن على أتم الاستعداد لكي تستعرضهن، يمكنكم الآن استخدامهن في أي رغبة يشاؤها مليكهن، اصدر لهم الأمر فيخوضوا خلال الماء والنار”.

إلا إن الملك رد عليه: ” فليعُد قائد الجيوش وليُنهى التدريب، بالنسبة لنا فلا رغبة عندي في استعراض الجنود”.

عندئذ قال سون تزو: “إن الملك مُغرم فقط بالكلمات، لا يستطيع ترجمتها إلى أفعال”.

استقر في ذهن الملك هوو لوو تمكن سون تزو من إدارة الجنود، فعينه القائد العام للجيوش، وأرسله ليحارب مملكة تشوو المجاورة فهزمها وشق طريقه إلى عاصمتها ينج، ثم إلى الشمال حيث زرع الخوف في مملكتي تشي وتشن؛ ومن نصر إلى آخر فذاع صيت سون تزو وتوسعت مملكة هوو لوو. تروى لنا المخطوطات الصينية كيف انتصر سون تزو بجيش قوامه 30 ألف جندي على جيش عدوه الذي قوامه 200 ألف جندي، بسبب افتقار عدوه إلى عنصري التنظيم والإدارة.

من أشهر مقولات سون: إن كنت تعلم قدراتك وقدرات خصمك، فما عليك أن تخشى من نتائج مئة معركة. وإن كنت تعرف قدرات نفسك، وتجهل قدرات خصمك، فلسوف تعاني من هزيمة ما بعد كل نصر مُكتسب. أما إن كنت تجهل قدرات نفسك، وتجهل قدرات خصمك.. فالهزيمة المؤكدة هي حليفك في كل معركة مأخوذ من الفصل الاول من كتاب كتاب فن الحرب

تحميل الكتاب